جازاك ربي


"جازاك ربي"


أبكيتَ قلباً.. من الأفراحِ أبكاكا

لكن نسيتَ.. و فرطُ الحبِّ أنساكا

.

رميتَهُ في زوايا القهرِ مكتئباً

وباتَ يَبكيكَ.. والضّحكاتُ تغشاكا

.

إن كان هذا هو الحبّ العظيمَ و ذا

هو الصفاءَ..! فإنّي فاقدٌ ذاكا

.

ظننتُ أنّي سأنسى في الهوى شَجَني

بئسَ الذي للهوى نادى.. وناداكا

.

جَفَا فؤادي وِسادَ النومِ من زَمَنٍ

وأنتَ مُلتحِفٌ.. والنومُ يرعاكا !

.

قل لي لماذا طعنتَ الحبّ يا حُزُناً

حملتُهُ في فؤادٍ ليسَ ينساكا

.

قل لي لماذا غدرتَ القلبَ مُبتعداً

وأنتَ تعلمُ أنّ القلبَ يهواكا

.

سرقتَ قارِبَهُ ثمّ ارتحلتَ بهِ

فكيف يعبرُ قلبي البحرَ يا ذاكا

.

تركتَني ها هنا والبحرَ تجمعُنا

ذكراكَ يا شَجَني أيّامَ مَرساكا

.

فبتُّ منتظراً موتي وقافلتي

لعلّني عند ربّ الكونِ ألقاكا

.

لا لاشتياقٍ.. ولكن كي يحاسبَهُ

جازاكَ ربي بما قدّمتَ جازاكا !

.

#عبدالله_زمزم

١١/١٢/٢٠١٦